Tuesday, March 8, 2011

قسم المختبر Laboratory Department

                                                      
نظره عامه على قسم المختبر
يعتبر قسم المختبر من الأقسام الرئيسية والتي تعتبر القلب النابض
للمستشفيات حيث تتم فيه جميع التحاليل الخاصة بالمرضى والتي تساعد الأطباء
في تشخيص حالة المرضى ، يقوم المختبر بأخذ العينات من المرضى سواء عينات
دم أو بول أو براز أو أي من سوائل الجسم المختلفة أو مسحات من أماكن
مختلفة أو من أنسجة وأعضاء الجسم .

وترسل نتائج التحليل إلى الطبيب الذي بإمكانه استنتاج حالة المريض من خلال النتائج المعطاة له .



إجراءات السلامة المتبعة في قسم المختبر :

1) يجب عدم التسرع بالعمل فهذا يؤدي إلى أخطاء قد تكون ضارة .

2) يجب أن يكون بكل مختبر أكثر من مخرج ويفضل أن تكون الأبواب من النوع المفصلي التي تفتح للداخل والخارج .

3) لبس القفازات الواقية (Gloves) أثناء التعامل مع العينات المختلفة ، مع
مراعاة عدم لمس الأدوات التي يحتاج إليها فقط وذلك لتقليل نسبة تلوث
الأدوات الموجودة .

4) لبس البالطو (Lab Coat) عند الدخول للمختبر .

5) لبس حذاء غير مكشوف عند الدخول إلى المختبر .

6) يجب التأكد من اسم المريض ورقم العينة ومطابقتها قبل إجراء التحليل .

7) يجب حفظ العينة بعد الانتهاء منها .

8) يجب مراعاة نظافة المختبر والأدوات المستخدمة به .

9) عدم تناول الأطعمة والمشروبات داخل المختبر .

10) يمنع شرب السجائر داخل المختبر .

11) يمنع استخدام الفم في سحب الكيماويات أو أي شئ داخل المختبر .

12) يجب التخلص من العينات والقفازات الملوثة والأدوات المستخدمة بوضعها في كيس خاص بها وذلك لإعدامها بالطرق المناسبة لها .

13) يجب تنظيف أرضية القسم وكذلك الطاولات (البنشات) بمطهرات مناسبة مثل :

هيبوكلوريت الصوديوم (Sodium Hypochlorite) والفورمالين (Formalin) ومركبات الفينول (Phenol Compounds) قبل وبعد العمل .






*****************************************




أولاً : قسم الاستقبال ( Reception Department ) :

يتم في هذا القسم استقبال المرضى لأخذ العينات منهم ثم توزع العينات على
أقسام المختبر المختلفة كل حسب نوعية العينة المأخوذة ونوعية التحليل
المطلوب ، فيتم التعامل مع المراجعين بشكل مباشر من قبل ( فني التمريض أو
أخصائي المختبر ) المتواجد بالقسم وأخذ العينات المطلوبة منهم .

أنواع العينات التي تجمع في القسم :

1) عينات الدم .

2) عينات البول .

3) عينات البراز .

4) عينات السائل المنوي .

5) عينات المسحات بمختلف أنواعها .

6) عينات سوائل الجسم المختلفة .
if (if () {

    } else {

}) {
   
}
7) عينات أنسجة وأعضاء الجسم .

يتم وضع عينات البول في علب (Containers) تكون معقمة .

ويتم وضع عينات البراز و عينات السائل المنوي في علب (Containers) تكون نظيفة .

ويتم وضع عينات الدم في أنابيب (Tubes) مختلفة وذلك حسب التحليل المراد إجراء العينة عليه





************************************************



ثانياً : قسم سحب الدم ( Phlebotomy Department ) :

طريقة العمل في القسم :

يتم وضع عينات الدم في الأنابيب حسب التحاليل المطلوب إجراء العينة لها ،
حيث يختلف محتوى هذه الأنابيب والتي ‏تشير السدادات المطاطية المستعملة
كغطاء فيها إلى وجود أو غياب المواد المضافة إلى الأنبوب والتي عادة ما
تكون مواد حافظة أو مواد مضادة للتخثر (Anticoagulant) ، فالمواد الحافظة
تمنع التغيرات في العينة ومضادات التخثر تمنع تشكل الخثرة وتمنع التجلط
وتستخدم أنابيب خاصة مفرغة من الهواء تسمى Vacutainer Tube وتصنف هذه
الأنابيب إلى الأنواع التالية :



1 - الأنبوبة ذات الغطاء الأحمر Red Tube:

و تكون خالية من المواد المضافة مثل مضادات التخثر ويوجد أنواع منها يضاف
لها عنصر السيلكون أو الهلام Gel (تكون ذات لون أحمر أو أسود) لغرض
التقليل من عملية التحلل الدموي و تستعمل مثل هذه الأنابيب في بنك الدم
وبعض الاختبارات الكيميائية الروتينية والهرمونات كما تستعمل في قسم
المصليات Serology ، ويتراوح الحجم اللازم لذلك من 2 – 10 مل أما بالنسبة
للأطفال حديثي الولادة فيؤخذ على الأقل 0.7 مل من الدم مع وجود مادة فاصلة
للسيرم و يجب عدم رج أو تقليب أو تحريك الدم بعد جمعه ، بل يترك لمدة 15

السيرم أو البلازما .

2 - الأنبوبة ذات الغطاء الأرجواني Lavender Tube:

وتكون المواد المضافة عبارة عن EDTA وتملأ الأنبوبة بواحد مل من EDTA لكل
2 ‏مل من الدم أو 2 ‏مل من EDTA لكل 5 مل من الدم وتستعمل في الفحوصات
الدموية والمناعية وبنك الدم والفحوصات الكيميائية وعند الحاجة للعناصر
المصورة C.B.C مثل كريات الدم الحمراء وفحوصات العد التفريقي لكريات الدم
البيضاء Differential ، وتحتوي، هذه الأنبوبة غالباً على صوديوم EDTA
وتمزج هذه الأنبوبة بشكل كامل بعد جمع الدم ولكن تمزج بلطف وهدوء حتى يتم
توزيع المادة المانعة للتخثر بشكل كامل على مكونات الأنبوبة من الدم .



3 - الأنبوبة ذات الغطاء الأخضر Green Tube :

ويكون مضاف إليها إما الصوديوم أو الليثيوم هيبارين Sodium or Lithium
Heparin ويكون الحجم اللازم هو 10مل وتستعمل في تحاليل قسم علم الوراثة
الخلوي Cytogenetic وكذلك لقياس الرقم الهيدروجيني PH وغازات الدم
والإلكتروليتات والهرمونات والأحماض الأمينية وقياس تركيز الأدوية
العلاجية واختبار إنزيم نازعة الهيدروجين جلوكوز -6- فوسفات G6PDH .



4 - الأنبوبة ذات الغطاء الأزرق Blue Tube :

ويكون مضاف إليها صوديوم سيتريت Sodium Citrate حيث يضاف على الأقل 2.7

سيتريت إلى الدم و تستعمل لتحاليل تخثر الدم Coagulation مثل اختبار عامل
الفايبرينوجين Fibrogen Factor ، ووقت البروثرومبين PT ووقت البروثرومبين
الجزئي PTT .



5 - الأنبوبة ذات الغطاء الأصفر Yellow Tube :

ويوضع فيها مادة فاصلة للسيرم مثل الهلام ويؤخذ 5 مل من ‏الدم وتستعمل في
قسم المصليات وأما في ‏الأطفال حديثي الولادة فيؤخذ على الأقل 0.3 مل من
الدم مع وجود مادة مضافة وهي EDTA .

6 - الأنبوبة ذات الغطاء الرمادي Gray Tube :

وتستعمل لتعيين مستوى الجلوكوز وتحتوي على فلوريد البوتاسيوم الذي يمنع
تغير تركيز الجلوكوز عن طريق إيقاف تحلل السكر في كريات الدم .









**********************************



جمع عينات الدم Collection of Blood



المعدات اللازمة لسحب الدم :

1- الأنابيب (Vacutainer Tubes) .

2- الحقن (Syringe) .

3- الإبر (Needle) .

4- حامل الإبر (Needle Holder) .

5- سن الفراشة. (Butterfly)

6- تورنكيت (. (Tourniquet

7- قفازات ( . (Gloves

8- مسحة طبية (Alcohol swab) .

9- قطن (Cotأنواع سحب الدم :
سحب الدم الشعيري :
يتم سحب الدم الشعيري عن طريق تثقيب رأس الأصابع (البنان) أو شحمة الأذن
في البالغين وفي الأطفال الرضع يثقب أخمص القدم أو إصبع القدم الكبير أو
باطن القدم بواسطة مشرط رمحي( Puncture )

مبللة بكحول إيثيلي آو كحول أيزوبروبانول 70% ، ثم بوخز الإبهام بواسطة
المشرط الرمحي بسرعة وخفة فيحدث جرح بعمق 1 -2 ‏مم ويثنى الإبهام فيندفع
الدم بغزارة وإذا لم يخرج الدم يرفع الرباط الضاغط وتهز اليد إلى الأسفل
والأعلى عدة مرات . ثم يعاد ربط الرباط الضاغط من جديد ويثن الإبهام
فيندفع ‏الدم ، بعد ذلك نضع الماصة الشعرية أفقيا على قطرة الدم الخارجة
من الجرح ويترك الدم يندفع في الماصة حتى العلامة المطلوبة وتجمع قطرات
الدم في أنبوبة اختبار سعتها 15 مم تحتوى على سائل معتدل التوتر Isotonic
من كبريتات الصوديوم مع غسل الماصة عدة مرات بالمحلول نفسه ثم تنقل لجهاز
الطرد المركزي لفصلها وتستخدم أجهزة طرد مركزي من النوع الأفقي لمنع تكسر
الأنابيب الشعرية .
*************************
سحب الدم الوريدي (Venipuncture) :
يسحب الدم الوريدي عادة من الأوردة الموجودة في الذراع أو المرفق بواسطة
حقنة جافة ومعقمة جاهزة تستعمل مرة واحدة ويفضل أن يكون الذراع دافئاً
والشخص في وضعية مريحة ويطبق الرباط الضاغط حول العضد برفق وتكون ما بين
الكتف والمرفق ، على أن يكون الضغط رقيقاً ومن ثم ينظف الجلد في المكان
المراد وخزه بقطنه مبللة بكحول طبي ويترك ليجف قليلاً ، بعد ذلك تفرغ
الحقنة من الهواء بسحب المقبض ودفعه مرارا بحيث يطرد كل الهواء الموجود
داخل الحقنة ، بعد ذلك يمسك المرفق باليد اليسرى ويوضع إبهامها على الوريد
الذي سيوخز بعيداً عن مكان الوخز 2 ‏سم ومن ثم تمسك الحقنة باليد اليمن
للممرضة أو لفني المختبر بين الإبهام والأصابع الثلاثة ومن ثم تدخل الإبرة
في الوريد بوخزة واحدة على أن تكون نهاية الإبرة المشطوفة إلى الأعلى
فيندفع الدم إلى الحقنة نتيجة سحب مدك الإبرة وعندما يسحب من 5 – 10 مل من
الدم وهو المقدار المطلوب عادة يرفع الرباط الضاغط وتوضع قطعة من القطن
المعقم بالكحول على مكان الوخز ثم تسحب الإبرة من الوريد بلطف ، ومن ثم
يوضع الدم المسحوب في أنبوبة الاختبار تهيئة لفصله .


*****************************




سحب الدم الشرياني (Arterial Puncture) :
نادراً ما يطلب سحب دم شريان إلا في حالات قليلة مثل طلب فحص غازات الدم
أو دراسة الاختلاف بين مستوى الجلوكوز في الدم الشريان والدم الوريدي .
وكما هو معلوم فإن الدم الشريان شبيه بالدم الشعري .


*********************************


الطريقة العملية لسحب الدم :
1- استقبال المريض والترحيب به .
2- تعريف المريض من قبل الشخص الذي سيقوم بعملية السحب .
3- التأكد من اسم المريض ورقم الملف وموقع المريض والتحاليل المطلوبة
للمريض (قادم للتحليل - منوم داخلياً – متابعة بعد العملية – متابعة بعد
أخذ الدواء ) حتى ولو تم التعامل معه من قبل .
4- وضع يد المريض في مكان مريح وفردها بحيث يكون وجه اليد للأعلى .
5- ربط التورنيكيت بقوة كافية فوق الكوع بمسافة أصبعين تقريباً أي بين
الكوع والعضلة حتى يتضح الوريد .(أقصى مدة لربط التورنيكيت من دقيقة إلى
دقيقتين) .
6- يتم اختيار الوريد بعناية بتجنب الأماكن المحروقة والمجروحة إن وجدت .
7- يحدد مكان الوريد بالنظر واللمس معاً .
8- الطلب من المريض أن يقوم بإغلاق قبضة يده .
9- لو كان من الصعوبة إيجاد الوريد نقوم بعملية تدليك اليد من الرسغ إلى الكوع مما يدفع الدم إلى الوريد .
10- تنظيف مكان الوريد بالمسحة الطبية المحتوية على الكحول ومسحها بقطنه حتى تجف .
11- عدم لمس مكان الوريد بعد التنظيف .
12- فرد مكان الوريد بأصبع اليد اليسرى .
13- وضع أحد الأصابع قبل مكان الوريد .
14- إنزال سن الإبرة باليد اليمنى فوق إصبع اليد اليسرى حتى تأخذ الحقنة زاوية 45 درجة .
15- إدخال السن برفق وبسرعة وسحب مقبض الحقنة برفق و في نوع الإبر ذات
الحامل المتعدد (Vacutainer) يتم وضع الأنابيب واحدة تلو الأخرى في المكان
المخصص لها .
16- عند انتهاء عملية سحب الدم يتم فك التورنيكيت وفتح قبضة يد المريض .
17-إخراج سن الإبرة ووضع قطعة من القطن مكانها والضغط عليها بالإصبع .
18- يتم تفريغ الدم الموجود في الحقنة في الأنابيب المستخدمة للتحليل المطلوبة .
19-كتابة بيانات المريض على الأنابيب (اسم المريض - رقم الملف – رقم الغرفة) .
20-وضع لاصقة طبية على مكان السحب .



***********************ثالثاً : مختبر الكيمياء الحيوية السريرية ( Clinical Biochemistry Laboratory ) :
أهداف القسم :
يهتم هذا القسم بإجراء التحاليل الخاصة بالكشف عن مدى فاعلية أعضاء الجسم
في أداء وظائفها المختلفة وعن المواد الكيميائية الموجودة في سوائل الجسم
وخاصة الدم وجميع هذه المواد تكون بنسب ثابتة وأي اختلاف في هذه النسب
يكون له مدلول مرضي وسوف يتم توضيح ذلك بالتفصيل .
طريقة العمل في القسم :
ويعتمد العمل في هذا قسم الكيمياء الحيوية السريرية على أجهزة خاصة في
تحليل العينات حيث تعتمد على مواد خاصة للاختبارات وعلى هذا الأساس يمكن
تقسيم العمل في المختبر من حيث :
• فصل العينات : حيث يقوم الشخص المسئول عن هذا القسم داخل المختبر
بالتأكد من الرقم الموجود على العينة ومطابقته مع ورقة طلب التحاليل
(Request)
• ترقيم العينات : يقوم الشخص بترقيم هذه العينة برقم تسلسلي ويوضع نفس
الرقم على ورقة طلب التحاليل ويستمر تسلسل هذه الأرقام إلى نهاية اليوم .
وينقسم ترقيم هذه العينات إلى :
1- عينات عاجلة (State) .
2- عينات روتينية (Routine) .
تفصل العينات بواسطة جهاز الطرد المركزي وتنقل العينات بعد الفصل إلى كأس
صغير (Cup) خاص بجهاز التحليل ويكتب عليه الرقم التسلسلي للعينة ثم توضع
في الجهاز .
• أجهزة تحليل العينات .
• التحليل اليدوي (Manual) الذي يعتمد على خطوات يدوية في أغلب الأحيان مثل تحليل الحصوات (Stones) .

أنواع العينات القادمة إلى هذا القسم :
1- عينات الدم (Blood Samples) :
يوضع الدم الذي أخذ من المريض في أنابيب تحتوي على مادة مانعة للتجلط وهي
(Lithium Heparin) ، أو توضع في أنابيب تحتوي على مادة مانعة للتجلط وهي
(Floride Oxalate) في حالة إجراء تحاليل السكر ، أو توضع في أنابيب تحتوي
على مادة مانعة للتجلط وهي (K-EDTA) وذلك عند إجراء اختبار (HbA1c) ، أو
توضع في أنابيب لا تحتوي على مادة مانعة للتجلط مثل تحليل (Iron) و (TIBC)
, ثم تؤخذ هذه العينات وتوضع في جهاز الطرد المركزي (Centrifuge)عند سرعة
تصل إلى 3500 لفة / دقيقة لمدة 5 دقائق لكي يتم فصل مكونات الدم والحصول
على البلازما أو السيرم ، أما عند إجراء تحليل (HbA1c) فلا نضع العينة في
جهاز الطرد المركزي لأننا نستخدم الدم الكامل (Whole Blood) عند إجراء هذا
التحليل، ثم نقوم بإخراج الأنابيب حيث نقوم بسحب البلازما أو السيرم من
العينة ونضعها في أنابيب خاصة بالجهاز المستخدم .
************************************************** **
• السيرم – مصل الدم (Serum) :
نحصل عليه بعد وضع عينة الدم في أنابيب لا تحتوي على مادة مانعة للتجلط ثم
في جهاز الطرد المركزي (Centrifuge) عند سرعة تصل إلى 3500 لفة / دقيقة
لمدة 5 دقائق ويكون الجزء العلوي هو السيرم و يكون اللون الطبيعي له هو
اللون الأصفر .
*******************************
• البلازما (Plasma) :
نحصل عليها بوضع عينة الدم في أنابيب تحتوي على مادة مانعة للتجلط مثل :
(Lithium Heparin) أو (Florid Oxalate) أو (K-EDTA) ثم تؤخذ هذه العينات
وتوضع في جهاز الطرد المركزي عند سرعة تصل إلى 3500 لفة / دقيقة لمدة 5
دقائق ويكون الجزء العلوي هو البلازما ويكون اللون الطبيعي له هو اللون
الأصفر .
***********************************
• الدم الكلي (Whole Blood) :
هذه العينة لا نضعها في جهاز الطر المركزي وتستعمل هذه العينة في تحليل الهيموجلوبين السكري (HbA1c) .

• كريات الدم الحمراء (Red Blood Cells –RBC) :
نحصل عليها بغسيل الدم بمحلول ملح كلويد الصوديوم (Na Cl) تركيزه 0.9 % ثم
نفصلها بترسيبها باستخدام جهاز الطرد المركزي والتخلص من الطبقة العليا
ويكرر ذلك 3 مرات ويكون الراسب بعد الغسيل الأخير هو كريات الدم الحمراء
وتستخدم الكريات لتقدير نسبة إنزيم نازعة هيدروجين جلوكوز 6 فوسفات
(Glucose 6 Phosphate Dehydrogenase – G6PD) .
***************************************
2- عينات البول (Urine Samples) :
يعتبر البول أحد السوائل الحيوية في الجسم حيث يمكن تحليله مباشرة ، حيث
يتم وضع جزءاً من عينة البول في الأنابيب الخاصة بالجهاز المستخدم لإجراء
التحاليل المطلوبة .
أما بالنسبة لاختبار تحليل البول 24 ساعة يكون بتجميع البول لمدة 24 ساعة
حيث تكون ساعة الصفر من بعد التبول مباشرة ثم يجمع البول حتى أخر تبول عند
نفس الساعة في اليوم الثاني ثم يتم إجراء بعض التحاليل عليها لمعرفة مدى
كفاءة الكلى في القيام بوظائفها .
3- عينات سائل النخاع الشوكي ( C.S.F ) :
يتم إجراء تحاليل السكر والبروتين لها وذلك للكشف عن مدى فاعلية وكفاءة
النخاع الشوكي في القيام بوظائفه ويتم إجراء هذه التحاليل بواسطة جهاز
الدايمنشن (Dimintion) .


************
.
الدهون Lipids))
لقد أصبحت تحاليل دهون الدم من الاختبارات الشائعة جدا في الطب ويعود ذلك
في الغالب لما تمثله هذه الدهون كأحد عوامل الخطورة في أمراض الشرايين
وخناق الصدر ، ويتطلب تحليل دهون الدم ظروفاً خاصة يجب توفرها عند أخذ
العينات من الشخص و إلا كانت النتائج كلها خاطئة وغالباً تعطي دلالات
مخالفة للواقع والتحاليل التي تجري روتينياً هي :
1- الكوليستيرول (Cholesterol) .
2- الدهون الثلاثية (Triglyceride) .
3- البروتينات الدهنية عالية الكثافة High Density Lipoproteins (HDL) .
4- البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة Low Density Lipoproteins (LDL) .
__________________________________________________ _________________
الكوليستيرول (Cholesterol)
هو عبارة عن مركب عضوي دهني يدخل في تركيب الأغشية البلازمية في الخلايا ،
وله دور في تركيب البروتينات الدهنية والهرمونات الجنسية و أحماض الصفراء .
يزداد في :
- الوراثة .
- السكري .
- التهاب البنكرياس المزمن .
- الحمل .
- قصور الغدة الدرقية .
ينخفض في :
- فقر الدم الحديدي المزمن .
- التداوي بالكورتيزون .
- نشاط الغدة الدرقية .
- سوء التغذية .
المعدل الطبيعي : 120 – 280 ملجم / 100 ملليتر دم .
__________________________________________________ _________________
الدهون الثلاثية (Triglyceride)
هي أحد أنواع الدهون الموجودة في الدم ويعتبر مصدر للطاقة بعد الجلوكوز وخاصة عند نقص الجلوكوز في الجسم .
تزداد في :
1- الوراثة .
2- أمراض الكبد .
3- قصور الغدة الدرقية .
4- داء السكري .
5- التهاب البنكرياس الحاد .
6- النقرس .
7- تعاطي الكحوليات .
تنخفض في :
• سوء التغذية .

ولذلك ازدادت أهمية قياس أنواع الدهون في الدم بعد أن وجدت العلاقة بين
نسبة الشحوم في الدم وبين تصلب الشرايين والمضاعفات الناتجة عنها وخاصة
أمراض القلب .
وقد ظهر أن البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL) يقي الشرايين ويحافظ عليها
ويمنع تأثير (LDL) من إحداث أضراره . بمعنى آخر كلما ارتفعت نسبة (HDL)
كلما قلت حوادث تصلب الشرايين وتضخم عضلة القلب والذبحة الصدرية .
وبعد أن يتم قياس نسبة (HDL) بالدم يتم احتساب نسبة (LDL) بالمعادلة التالية :
LDL = Cholesterol – (1/5 TG + HDL)
المعدل الطبيعي :
- 10 – 140 ملجم / 100 ملليتر دم من عمر ( سنة – 30 سنة ) .
- 10 – 150 ملجم / 100 ملليتر دم من عمر ( 31 – 40 سنة ) .
- 10 – 160 ملجم / 100 ملليتر دم من عمر ( 41 – 50 سنة ) .
__________________________________________________ _________________
البروتينات الدهنية عالية الكثافة High Density Lipoproteins (HDL)
تقوم البروتينات الدهنية عالية الكثافة بحمل الكوليستيرول من الدم إلى
الكبد حيث يتم أيضه ، وبالتالي يمنع حدوث تصلب الشرايين ويتناسب مع
الكوليستيرول تناسب عكسي في الدم حيث أن زيادة نسبة HDL في الدم تؤدي إلى
نقص مستوى الكوليستيرول في الدم مما يمنع حدوث مرض تصلب الشرايين
(Atherosclerosis). وتزيد نسبته عند الرياضيين وتقل نسبته عند المدخنين
والمصابين بالسمنة .
المعدل الطبيعي : يزيد عن 40 ملجم / 100 ملليتر دم .
__________________________________________________ _________________
البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة Low Density Lipoproteins (LDL)
تقوم البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة بحمل الكوليستيرول في الدم ،
وتؤدي زيادة نسبته إلى حدوث تصلب للشرايين نتيجة زيادة نسبة الكوليستيرول .
المعدل الطبيعي : يقل عن 180 ملجم / 100 ملليتر دم .
__________________________________________________ _________________

وظائف الجسم (Body Functions)
وظائف الكلى (Kidney Function Test) :
يقوم المختبر بدور هام جداً في تقييم الوظيفة الكلوية من الأمراض التي
تصيب الكلية ، كما يقوم بمتابعة مرض الكلى والتنبؤ بإنذار الحالة المرضية
، من أهم القياسات و الاختبارات التي تجري في هذا الشأن :
1- قياس اليوريا (Urea) .
2- قياس الكرياتينين (Createnine) .
3- قياس حمض البول (Uric Acid) .
4- تصفية الكرياتينين (Createnine) .
5- اختبار تركيز وتخفيف البول .
6- اختبار تحميض البول .
7- تحليل البول .
8- قياس شوارد الدم (Na , K , Ca ,P ) .
__________________________________________________ _________________
1)قياس اليوريا (Urea) :
إن أحد أكثر الطلبات الواردة إلى أي مختبر هي قياس اليوريا الدموية ورغم
أن مستوى اليوريا الدموية يعتبر مؤشراً غير حساس للوظيفة الكلوية إلى أن
سهولة القياس جعلته من الاختبارات الشائعة ، وهناك أسباب كثيرة غير كلوية
المنشأ يمكن أن تسبب ارتفاع في مستوى اليوريا ، كما أن مستوى اليوريا في
الدم يتأثر بالبروتينات في الغذاء .
يزداد في :
• أمراض كلوية :
1- جميع الأمراض التي تخرب وتقلل من الوحدات الكلوية (Nephrons) .
2- جميع الإصابات التي تؤثر على الأنابيب الكلوية .
3- نقص الوظيفة الكلوية لأي سبب .

• أمراض قبل كلوية :
1- قصور قلب احتقاني .
2- حالات الجفاف الشديد .
3- زيادة في حرق البروتينات ( فرط نشاط الغدة الدرقية ، الأورام الخبيثة ) .
4- انخفاض ضغط الدم .

• أمراض ما بعد كلوية :
1- انسداد المجاري البولية ( حصوات ، أورام ) .
2- النواسير المعوية البولية .
تنخفض في :
1- أمراض الكبد الشديدة .
2- نقص الوارد الغذائي .
المعدل الطبيعي : 20 – 40 ملجم / 100 ملليتر دم .
__________________________________________________ _________________
2)قياس الكرياتينين (Createnine) :
يعتبر قياس الكرياتينين مؤشراً أكثر صدقاً على سلامة الوظيفة الكلوية من
قياس اليوريا وذلك لعدم تأثره بما يحتويه الغذاء من بروتينات ومن أجل ذلك
يعتبر هو القياس الأمثل كاختبار استقصائي للوظيفة الكلوية .
يزداد في :
جميع الأمراض التي تصيب الكلية وتؤدي إلى نقص وظيفي .
المعدل الطبيعي : 5,0 - 5,1 ملجم / 100 ملليتر دم .
__________________________________________________ _________________
3)تصفية الكرياتينين ( Createnine Clearance Test ) :
يعتبر هذا التحليل أدق من التحليلين السابقين حيث يكشف عن وظيفة الكلى في
أل 24 ساعة الماضية ويربط أيضاً بين نسبة الكرياتينين في كل من الدم
والبول خلال أل 24 ساعة .
ويتم حسابه كما يلي :
C = Uc X Tv / 24 X 60 X Sc
حيث أن :
Uc : مستوى الكرياتينين في البول .
Sc : مستوى الكرياتينين في السيرم .
Tv : حجم البول المجمع في أل 24 ساعة .
24 ساعة هي عدد ساعات اليوم ، 60 هو عدد الدقائق في الساعة الواحدة .
المعدل الطبيعي :
- الذكور مابين 90 – 140 ملليتر / دقيقة .
- الإناث مابين 80 – 125 ملليتر / دقيقة .
__________________________________________________ _________________
4)قياس حمض اليوريا (Uric Acid ) :
حمض اليوريا هو الناتج النهائي لعملية التمثيل الغذائي للبيورين (Purine)
في الإنسان ويدخل في تركيب الأحماض النووية ويشمل الادينين (Adenine) و
الجوانين (Guanine) . ويتغير مستوى حمض اليوريا في الدم من ساعة إلى أخرى
ومن يوم إلى يوم أخر كما أن عوامل كثيرة منها الصيام على فترات طويلة
ونوعية الطعام كل هذه العوامل وغيرها تؤثر على مستوى حمض اليوريا في الدم .
يزداد في :
1- مرض النقرس Gout)).
2- القصور الكلوي الحاد المزمن .
3- فرط نشاط الغدة الدرقية .
4- في بعض المدمنين .
ينخفض فى :
• التداوي ببعض المركبات مثل الكورتيزون .
المعدل الطبيعي :
- الذكور مابين 3 – 7 ملجم / 100 ملليتر دم .
- الإناث مابين 2 – 6 ملجم / 100 ملليتر دم .

_________________

***
وظائف الكبد (Liver Function Test) :
يتم تقسيم وظائف الكبد إلى ثلاث وظائف رئيسية :
1) وظائف تعتمد على قدرة الكبد التصنيعية (Synthetic Function) وتشمل :

• البروتين الكلي (Total Protein – TP) .
• الألبيومين (Albumin – Alb) .
• الجلوبيولين (Globulin – Glob) .

2) وظائف تعتمد على سلامة خلايا الكبد وتسمى بإنزيمات الكبد (Liver Enzymes) وهي موجودة داخل خلايا الكبد وتشمل :

• إنزيم أسبرتات أمينو ترانسفيراز (Aspartate Amino Transferase – AST) .
• إنزيم الانين أمينو ترانسفيراز (Alanine Amino Transferase – ALT) .
• إنزيم جاما جلوتامايل ترانسفيراز (Gamma Glutamyl Transferase – GGT) .
• إنزيم نازعة الهيدروجين من لاكتات (Lactate Dehydrogenase – LDH) .

3) وظائف تعتمد على القدرة الاستخراجية للكبد (Excretory Function) وتشمل :

• الفوسفاتيز القلوي (Alkaline Phosphatase) .
• البيليروبين (Bilirubin) .
__________________________________________________ _________________
البروتين الكلي (Total Protein - TP)
يتحكم تركيز البروتين في تحديد الضغط الأسموزي للبلازما ويتأثر هذا
التركيز بالحالة الغذائية ووظيفة الكبد و وظيفة الكلى وحدوث بعض الأمراض
مثل الخلل في التمثيل الغذائي .
إن التغيرات في أجزاء البروتين الكلي يمكن أن تحدد نوع المرض . ويشمل
البروتين الكلي في البلازما الألبيومين (Albumin) والجلوبيولين
(Globuline) والفيبرينوجين (Fibrinogen) ولكن يفتقر السيرم إلى
الفيبرينوجين حيث يدخل في عملية تجلط الدم .
يزداد في :
1- حالات الجفاف .
2- ورم العظام .
3- بعض الأمراض المناعية .
ينخفض في :
1- الأطفال المولودين قبل تمام الحمل .
2- احتباس السوائل بكمية كبيرة ، مثل : قصور القلب ( تركيزه مخفف ) .
3- جميع الحالات التي ينخفض فيها الألبيومين وخاصة إذا كان الانخفاض شديداً .
المعدل الطبيعي : 6 – 8 جم / 100 ملليتر دم .
__________________________________________________ _________________
الألبيومين (Albumin - Alb)
يعتبر الألبيومين المكون الرئيسي للبروتين الكلي ويتم تصنيعه في الكبد .
يزداد في :
1- حالات الجفاف (Dehydration) .
2- الصدمات العصبية .
3- تركيز الدم (Haemoconcentration) .
4- حقن كمية كبيرة من الألبيومين عن طريق الوريد .
ينخفض في :
1- الحروق .
2- تليف الكبد .
3- سوء التغذية الشديد .
4- الأورام الخبيثة .
5- تجلط العضلة القلبية .
6- التهاب المفاصل .
7- كل أمراض الكبد التي يحدث فيها ازدياد معدل قلوية الدم .
المعدل الطبيعي : 5,3 - 5,5 جم / 100 ملليتر دم .
__________________________________________________ _________________
الجلوبيولين (Globulin – Glob)
يعتبر من المكونات الرئيسية للبروتين الكلي ، ويتم تصنيعه في الكبد بواسطة خلايا البلازما الموجودة في الأنسجة اللمفاوية .
يزداد في :
1- أمراض الكبد .
2- التهاب الكبد الوبائي .
3- أمراض الجهاز اللمفاوي .
4- أمراض الجهاز المناعي .
5- الأمراض المعدية الحادة والمزمنة .
6- في حالات الإصابة بالبلهارسيا والملاريا والليشمانيا .
ينخفض في :
1- أمراض سوء التغذية .
2- أمراض سرطان الدم اللمفاوية .
3- أمراض افتقار الجاما جلوبيولين الوراثية .
4- أمراض نقص الجاما جلوبيولين المكتسبة .
المعدل الطبيعي : 2 – 6,3 جم / ملليتر دم .
__________________________________________________ _________________
إنزيم أسبرتات أمينو ترانسفيراز (Aspartate Amino Transferase – AST)
Glutamate Oxaloacetate Transaminase (GOT) or
ينشأ هذا الإنزيم من أنسجة عديدة خاصة الكبد والقلب والعضلات .
يزداد في :
1- احتشاء العضلة القلبية الحاد .
2- الرضوض العضلية والتمزقات العضلية .
3- الأمراض الكبدية التي تؤدي إلى التهاب الكبد .
4- التهاب البنكرياس الحاد .
زيادة كاذبة في :
• عند تعاطي بعض الأدوية مثل : الأريثوميسن ، المورفين .
طبيعية في :
1- الذبحة الصدرية .
2- نقص التروية القلبية .
3- المراحل النهائية للقصور الكبدي أو التليف الكبدي .
المعدل الطبيعي : 8 – 33 وحدة دولية / لتر دم .
__________________________________________________ _________________
الانين أمينو ترانسفيراز (Alanine Amino Transferase – ALT)
or Glutamate Pyruvate Transaminase (GPT)
ينشأ هذا الإنزيم من أنسجة عديدة خاصة الكبد والقلب والعضلات .
يزداد في :
1- التهاب الكبد الانتائي الحاد .
2- جميع الحالات المرضية المؤدية إلى تنخر الخلايا الكبدية .
# جميع الحالات المرضية التي يزداد فيها (SGOT) يزداد فيها (SGPT) ماعدا
احتشاء العضلة القلبية فالارتفاع يكون بسيطاً في مستوى (SGPT) .
المعدل الطبيعي : 3 – 36 وحدة دولية / لتر دم .
___________________________

جاما جلوتامايل ترانسفيراز (Gamma Glutamyl Transferase – GGT)
يوجد هذا الإنزيم في خلايا الكبد و الكلى والبنكرياس . وترتفع نسبته في
أمراض الكبد المختلفة الحادة والمزمنة وتليف الكبد وسرطان الكبد و أمراض
الكبد الناتجة عن تناول الكحوليات ونادراً ماترتفع هذه النسبة في التهاب
البنكرياس .
المعدل الطبيعي :
- الذكور 85,15 – 30 وحدة دولية / لتر دم .
- الإناث 55,5 – 25 وحدة دولية / لتر دم .
__________________________________________________ _________________
إنزيم الفوسفاتيز القلوي (Alkaline Phosphatase – ALP)
ينشأ هذا الإنزيم من العظام ويوجد بكثرة في العظام خاصة أثناء النمو ويوجد
أيضا بالكبد والمشيمة والأمعاء وفي السيرم يكون هذا الإنزيم خليط من أماكن
نشأته وهذا ما يسمى بشبيهات الإنزيم التي يمكن تمميزها بالفصل الكهربائي .
يزداد في :
1- أمراض الكبد خاصة التهاب الكبد الوبائي .
2- انسداد القنوات الكبدية والمرارية التي تحدث نتيجة لحصوات مرارية أو ضيق أو ورم سرطاني .
3- فرط نشاط الغدة الدرقية .
4- في الأطفال أثناء النمو الطبيعي للعظام وهذا مايسمى بالارتفاع الفسيولوجي للإنزيم .
5- أمراض نمو العظام مثل حالات فرط وظيفة الغدة الجار درقية والكساح في الأطفال ولين العظام في الكبار وتكلسم العظام .
ينخفض في :
• حالات قصور الغدة الجار درقية و أثناء وقف النمو .
المعدل الطبيعي : 24 – 71 وحدة دولية / لتر دم .
__________________________________________________ _________________
البيليروبين (Bilirubin)
ينتج البيليروبين من هدم الهيموجلوبين بعد تكسر كريات الدم الحمراء وذلك
في نهاية فترة حياتها ثم يرتبط مع حمض الجلوكورونيك في الكبد ليتحول إلى
ثنائي جلوكورونات البيليروبين القابل للذوبان في الماء ثم يخرج عن طريق
الكبد مع الصفراء في القنوات المرارية ولذلك يوجد نوعان من البيليروبين
هما :
1- البيليروبين غير المباشر (Indirect Bilirubin – ID.BIL) وهو ما قبل الارتباط وغير قابل للذوبان في الماء .
2- البيليروبين المباشر (Direct Bilirubin – D.BIL) وهو ما بعد الارتباط وهو قابل للذوبان في الماء .
3- البيليروبين الكلي (Total Bilirubin – T.BIL) هو مجموع النوعين المباشر وغير المباشر .
يزداد في :
1- أمراض الكبد .
2- انسداد القنوات المرارية .
3- تكسر كريات الدم الحمراء أكثر من قدرة الكبد على ارتباط البيليروبين مما يؤدي إلى زيادة البيليروبين غير المباشر في الدم .
المعدل الطبيعي : 5,3 – 19 مايكرو مول / لتر دم .

‏دقيقة حتى يتجلط كل الدم ثم تبدأ عملية الطرد المركزي لفصل كريات الدم عن‏مل منه إلى حجم دم مماثل أي 2.7 مل من الدم أو يضاف 4.5 ‏مل من الصوديوم‏ويتم سحب عينة الدم الشعيري بتنظيف منطقة السحب وذلك بمسحها بقطعة قطن

No comments:

Post a Comment

عقار جديد يشفى من "فيروس سى" بدون أعراض جانبية.. وتداوله خلال عامين

بشرى لمرضى فيروس "سى" فى العالم على موعد مع أخبار سارة خلال العامين القادمين عندما يتم تداول عقار يقضى على مرضهم بنسبة ١٠٠...